Anas Kedmani
Anas Kedmani

فن القدرة على قول لا

مهارة قول “لا”نعم أعتبرها مهارة، قدرتك على أن تقول (لا) للأشياء التي لا تريد فعلها أمر رائع فالبعض مثلاً لا يخجل من قولها، في حين أنَّ البعض الآخر يجد صعوبةً كبيرة في قول هذه الكلمة.

لماذا عليَّ تعلم أن أقول لا ومافوائدها :

يظن البعض أن قول هذه الكلمة أو التعبير عن الرفض يعني جرح الآخرين.ولكن الحقيقة إرضاء الناس غاية لا تدرك بكل تأكيد يجب علينا مساعدة الناس في بعض الأمور لكن ليس على حساب صحتنا أو وقتنا أو قيمنا وديننا.جميعنا لدينا أهداف أو أشياء علينا فعلها وليس لدينا الوقت لفعل أمور أخرى لا فائدة منها.
“إن قول “لا” يسمح لكم بأن تقولوا “نعم” لكلِّ ما هو مهم بالنسبة إليكم”ويسمح لكم بأن تكونوا شخصاً أفضل في الحياة، لأن موافقتكم تكون نابعةً عن طيب خاطر، وليست ناجمةً عن استياءٍ أو خوففمثلاً اذا اتى صديقك وقال لك دعنا نذهب لشرب القهوة أو للعب في البليستيشن أو أن تفعل مهمة ما أو طلب منك شي يخالف دينك وقيمك، قولك لكلمة لا لا يعني بأنك شخص سيء.
وقيسوها على كثير من هذه الأمور مثل دعوة الى حفل أو اريد التحدث معك أو اريدك أن تذهب معي الى التسوق أو……

أهم فوائد قول كلمة لا :

توفير الوقت – عدم الشعور بالضيق – الصدق مع النفس – عدم فعل شيء يخالف قيمك أو دينك.

بعض الطرق تساعدك على قول “لا”

  • 1- اطلب وقتاً للتفكير .
  • 2- قل له هذا لن يسمح به أبي أو أمي أو مديري أو….
  • 3- برر بوضوح لماذا لا تستطيع فعل هذا الأمر.
  • 4- قدم شيئاً بديلاً تستطيع فعله بسهولة.

وأخيراً كن لطيفاً بقول لا

هل حصل معك موقف ما واستطعت قول لا وما الشعور الذي شعرت به أخبرنا في التعليقات 🙂🌹

+2
Anas Kedmani

شارك لتعم الفائدة

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

يرى البعض أن كسب عادة جديدة في حياته كالاستيقاظ مبكراً أو القراءة يومياً أو تعلم شيئ جديد أمر صعب الإلتزام به ويحتاج جهد كبير. أسعد الله أوقاتكم بهذا المقال سأتكلم عن كيفية كسب عادة جديدة، المفترض بقـاؤها معك على المدى البعيد أو طوال حياتك. أولا إريدك أن تعلم بأنك قادر على فعل أي شيئ بإذن

لقد قمت برسم هذا الجدول لكتابة المهام والأعمال من خلال عدة تجارب لتنظيم وقتي بأكثر فعالية واكتشفت بأن رغم كثرة المواقع الموجودة لترتيب المهام والأعمال لاحظت بأن لا غنى عن الورقة والقلموما أجمل الشعور عندما تشطب المهمة التي أنجزتهاوقمت أيضاً بتوزيعه لبعض الأشخاص لأخذ تجربتهم بعين الإعتبار من أجل الحصول على أفضل تجربة حتى وصلت

انتقل إلى أعلى